التخطي إلى المحتوى

الارتجاع المريئي من الأمراض المنتشرة جدا في الفترة الأخيرة ليصنف ضمن قائمة الأمراض التي يبحث المرضى عن الأسباب، والأعراض، وطرق العلاج المتعددة بين الأنواع الطبيعية، والطبية للقضاء على هذه المشكلة المؤرقة للكثيرين.

تفاصيل الارتجاع المريئي

الارتجاع المعدي المريئي من الأمراض التي تؤثر بصورة مباشرة على نمط حياة الإنسان المصاب به، ويحتاج دائما إلى الاستشارة الطبية مما يكبد المريض الكثير من النفقات المالية الثقيلة، ويكبد وزارة الصحة في مختلف دول العالم مبالغ مالية طائلة أيضًا.

هناك ثلاثة أنواع من الإصابة ب ارتجاع المريء النوع الأول هي شكوى المريض من الآلام مرتين بالأسبوع، وأما النوع المعتدل فهو الذي يتجاوز حد المرتين من الشكوى، وأما النوع الثالث فهو الشكوى اليومية للمريض ويعد الأسواء من بين الأنواع السابقة.

كيف يتم تشخيص مرض الارتجاع المريئي

يتم فحص المريض من خلال الخضوع للفحص الطبي عن طريق المنظار الداخلي، مع الحرص أن يكون الخضوع للفحص الطبي عقب فترة قليلة من شكوى المريض.

يصنف المنظار مدى قوة ودرجة الإصابة التي تتراوح بين نوعين هما A و D هناك أيضًا بعض الفحوصات الطبية الأخرى التي يتم بها فحص كل من ضغط مصرة المريض، والأداء الوظيفي لجسم المريء.

يقوم الأطباء مؤخرا بخضوع المريض لجرعات بنسبة كبيرة من علاج ارتجاع المريء لمدة 14 يوم، ويهدف الإجراء لمعرفة مدى الاستجابة السريرية، ومن الإجراءات الطبية أيضًا هي فحص درجة الحموضة بالمريء، ويتم تحديد مدى كمية الارتداد المريئي.

قد يهمك أيضا كل ما تريد معرفته عن القولون العصبي الأعراض وطرق العلاج

أعراض الارتجاع المريئي

  • الشعور بحرقة بعد تناول الوجبات الغذائية خاصة الدسمة.
  • يزداد الشعور بالتعب خلال ساعات الليل.
  • وجود ألم في الصدر.
  • يعاني المريض من صعوبة في البلع.
  • وجود ارتجاع أو سائل حمضي في الحلق.
  • شعور المريض بكتله في الحلق.

علاج الارتجاع المريئي:

يحتاج المريض عقب التأكد من الإصابة بعد ظهور اعراض ارتجاع المريئي، لعدد من الخطوات للحفاظ على صحته، وتجنب مضاعفات الإصابة منها التغيير في نمط وأسلوب الحياة من خلال خسارة الوزن، والتوقف عن جميع أنواع التدخين، تجنب الأطعمة والوجبات الدسمة، وتناول الوجبات الصحية.

عدم تناول القهوة أو الشاي، تجنب تناول الأطعمة الحارقة، توقف المريض عن تناول أي وجبات غذائية قبل النوم بمدة 4 ساعات.

بجانب تغيير نمط الحياة، هناك بعض الأدوية التي يتناولها المريض، ويتم خفضها مع تحسن الحالة، وهناك بعض الحالات الأخرى التي تحتاج إلى متابعة طبية دائمة نظرا لسوء الحالة الصحية لهم.

قد يهمك أيضا كل ما تريد معرفته عن مرض السكر وطرق العلاج ومضاعف المرض الخطيرة

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.